لحظة إنكسار

لحظة إنكسار …
من بين جميع اللحظات المكسوره التي عشتها , مررت بلحظه واحده لن أنساها ما حييت , فقط لحظه واحده !
تمنيت في ذلك الوقت بعدم إحيائها , أو معرفتها , أو حتى شمها … كانت لحظة كاسحه , بارده , جافه , مدمره , كئيبه , خانقه …
لم أكن أتوقع مدى قوة هشاشة قلبي المرهف أمام تلك الموجه العنيفه , أخيرا تأكدت بأنني بشر لديه أحاسيس ومشاعر !!
العاده بأن الأيام تمر وكأن شيئا لم يحدث بتاتا البته , لكن سرعان ما أيقنت بأنني مجرد طفل رضيع .. أحتاج إلى نهدي أمي كي أعيش , لا أضيع !

مستحيل هذا الذي يحصل معي !
بموجب عوامل بسيطه … أصبحت أسيرا بائسا , مسجونا و مسورا من جميع النواحي فيزيائيا !
هل لهذي الدرجه أنا واقع في رذيلة الطفوله البريئه أم هذا مجرد إثبات لإحساس أو فعل آخر …؟

ما يقلقني أنني مازلت أتوجع من هذا الجرح المستمر الذي لا يعالج حتى بأحدث أنواع التكنولوجيا الطبيه !
لقد تحطمت نفسيا بشكل تام !
لقد لعبت دور البطوله بنجاح !!
لقد أتقنت الدور بفن نقي !!
والأدهى والأمر أنني لا أحبذ هذا الدور أبدا !
إن كنتم قد وصلتم لنهاية هذه الكلمات أعزائي القراء فإعلموا بأنني أود إيصال رساله أعبر فيها عن مدى ألمي وجرحي العميق …
لا تسألوني لماذا , اسألوني كيف !!!

كيف لي ببداية التحدث عنها ؟!
كيف لي ذلك ؟
لو أردت أن أتحدث عنها لما وسعت كل دفاتر وكتب وأقلام المجره حديثي عنها !!
كيف لي أن أصف روحها الشفافه ؟
ببساطه إنها من عالم آخر .. يكفيني أن ذاتها هو روح البساطه البسيطه نفسها !!!!
إنها روح البراءه الغريزيه , إنها روحي المعلقه بها !!!
إنها روح الطفوله الغير مكتسبه مع مرور الوقت , بل هي تلك الروح التي وجدت بها الطفوله من الأساس …
إنها القلب النابض بذلك الدم الذي سأسفكه إن أرادت ذلك …!
إنها ذلك الأكسجين الذي أتنفسه , إذا لا عجب بأن تكون هي حياتي بأسرها هه !
بل هي نقطة ضعفي , على العكس إنها صديقتي الصدوقه !!
إنها صراحتي التي أتقنها بإخلاص … إنها نظراتي الرائعه 8) !
إنها كل ما أملك ……

إنها تلك الفتاه التي أسرت قلبي , محبوبة قلبي وجميع أعضائي الجسديه !!!!!
أود الشرب من رحيق شفاهها 😳
أود عناق تلك الشفاه بمبسمي …
أود نسيان تلك الأوجاع يا عنيدة حبي …
أود شرب مائك بشكل غريب ❗
حينما أعيش لحظاتي السعيده معها , أشعر بأنني ولدت من جديد !
أشعر بأن كل شي حولي مجرد عيد سعيد !!
أشعر بتلك اللحظات في لحظتي المعتمه التي لم أتمكن من التأقلم معها بعد , ألا وهي لحظة الغربه المميته !!!
لكن السبب الرئيسي لآلامي وأوجاعي هي الظروف الحتميه !
حل المعادله بسيط , ولكن تكمن الإستحاله في كيفية إظهار النواتج الإيجابيه …
أود أي ناتج يرضي غروري ويجعلني بجانبها , لا للشوق والإنتظار …… فـ هذا بحد ذاته مجرد … عذاب !

أتمنى أن أكون قطعه منها حتى لا أفارقها , بل وأنا كذلك في الوقت الحالي … لكن الفارق الوحيد هو بعد المسافه … الوقت سوف ينهال على نفسه بالإنتحار بسبب هذه المسافه , سيختار تلك الأماكن الدافئه , فــ ببساطه … بعد المسافه يجلب البرد القارس …
لم أكن أتصور بأنني في يوم من الأيام سأتذوق مرارة الحب …
لم أكن أعلم بأنني سوف أتذوق طعم ذلك الشوق القاتل …
حالتي هذه لم أكن أتوقع حدوثها , فــ أنا مجرد عاشق مكتئب …
كل ما لدي هو مجرد حب عفيف , لا أستطيع السيطره عليه …
هي كل ما أحتاجه , كل ما أعنيه , كل ما أتمكن منه …
كل ما أراه , كل ما أحس به , كل ما أتذكر …
لا ألبث أن أكون وحيدا حتى أتذكرها مع ذكرايات الحنان …
حينما أنظر إلى نفسي في المرآه , أراها أمامي !!
أعشقها بكل ما تعنيه الكلمه من معنى ………

إن كانت هنالك فراشه محصوره بين عالمنا , سأكون أنا أجنحتها التي لن تجعلها تطير …
لأنني مكسور !!

ولا أزال !

وللحديث بقيه …

Advertisements

6 تعليقات »

  1. cold0zero Said:

    بصراحة رااااائعة رائعة جدا

  2. تغريد Said:

    بشغف للبقية …قلم بحق يستحق المتابعة

  3. قرائتها مسبقا ” في المنتدى ” عده مرات .. ولم استطع ان اكتب اي شي ..

    ولكن الان عزمت على الكتابه 🙂

    تاتوو

    لاول مره اقراء خاطره لك تكون بهذا الشكل ..

    معاناتك وانكسارك واضح

    مع انك مو اول مره تكتب خاطره فيها حب وشوق … !!

    او مثل ماذكرت بعد المسافه كان له الاثر الاكبر ..

    عموما الخاطره جميله بها عبارات اعجبتني من ظمنها

    ” حل المعادله بسيط , ولكن تكمن الإستحاله في كيفية إظهار النواتج الإيجابيه … ”

    يعجبني تعمقك في المعاني ..

    يعطيك العافيه .. وتقبل تواجدي البسيط 🙂

  4. TT Said:

    كولد زيرو

    إسمك الإفتراضي رائع وملفت 🙂

    شكرا لمرورك
    نورتنا والله

  5. TT Said:

    تغريد

    بشغف , وبقوه …

    شكرا لكي 🙂

  6. TT Said:

    بيان

    والله المنتدى وأقصد هنا المنتديات الغير متخصصه بصراحه “موضه” قديمه وفكره مكرره ,إذهبي إلى “جوجل” وإبحثي عن الملايين والملايين , كنت أفكر دوما لماذا كنت أكتب فيه , صحيح أنني إكتسبت خبرات كثيره عن طريقه , لكن والله لم أكن راضيا أبدا بما كتبته , أناس معينون هم من يستحقون تبادل ومشاركة الأفكار ومناقشة وفرض الآراء التي تعتبر آراء “حتميه” أو آراء “مسلمه” لا يمكن تغييرها أبدا …… الحمد لله

    عموما لا أخرج عن سياق الموضوع

    نعم أنا أعشق التعمق وإظهار قوة المعاني والإنفراد بمعنى الكلمه حتى آخر رمق …

    وأعتقد أن كتابة الخواطر بالنسبة لي مجرد هوايه “لا أحبذها” أحيانا

    ولكن مثل ما أقول دوما , الفضفضه اليقظه مريحه دائما 😀

    شكرا لتواجدك
    نورتينا


{ RSS feed for comments on this post} · { TrackBack URI }

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: